الجمعة، 8 فبراير، 2013

ليـله الجمعه .



كٌـنتٌ فيما مضي ...و هربا من الاستيقاظ مبكرا للذهاب للمدرسه أحب يوم الخميس ، ففيه تتاح فرصه السهر و السمر و الليل طويل بارد بالشتاء ، فيحلو الجري و اللعب عندما يكون هناك شيئ من الرضا عند بابا و ماما . 


و زد علي كل ذلك انه يمكن ان تنام حتي بعد طلوع الشمس فاليوم الجمعه ... عادات ما دلنا آباءنا علي التخلي عنها ...و للأمانه كانت نصائحهم ...نم مبكر ..و استيقظ مبكرا ... فما كان للنصحيحه من نصيب غير التجاهل ... او التظاهر بقبولها ... و الاصل بالداخل حُب الكسل و الركون إليه ... للهروب من المدرسه ...و غلاسه البيه الناظر ... و عنجهيه الاستاذ .


هل تحول الشعور و الاحساس بيوم الخميس و الجمعه علي مر كل السنين ، منغصات اليوم كانت تتمثل في اشياء كثيره كل مرحله ولها منغصاتها ... الي ان تحول اجمل يوم من ايام الاسبوع ...من المنتظر ان الجميع ينتظره و ينوي علي الاستفاده بما في اليوم من بركه . حتي كلمه البركه عاد لها مدلول آخر غير مدلولها الحقيقي ...و تشوهت الكلمه كما تشوهت ...الأيام .


جمعه ( الغضب ) ...جمعه ( الرحيل ) ....جمعه ( ؟؟؟؟ ) زادت الجرعه ...فصار الدواء... داء . و اصبح اليوم يتجه لجهه لا نعلم لها نهايه . لان الريح التي تدفع الشراع لا نعرف لها بدايه ... و يتحتم علي ربان السفينه ان يٌغـلق النوافـذ ، و ينكس القـلوع كي لا نتوه في البحر و نجوع . هل نهدأ قليلا ... و نتخلي عن الخِـل اللئيم و نبحث عما وراء الاحداث ...و نعمل لما هو آت يقين . قليلا ... من الهدوء حتي نستنبط ما وراء يوم الجمعه ... حتي نكون اكثر حرصا علي صلاه الجماعه ... وزياره الاهل ، و التواصل مع المنقطعين . 


ربما كانت الكلمات غير مرتبه و لا الموضوع واضح ...و لكن هي خلجات يوم الخميس ...


كيف كان يوم الخميس عندكم ؟ و كيف صار ؟ 


***

السبت، 26 يناير، 2013

وتـمر الأيــام

 بسم الله الرحمن الرحيم .
 السلام عليكم ورحمه الله و بركاته .
 والله وحشتني المدونه ...و بقالي زمان ما التقيت حبايبي .
 كلها غبار و باين ما فيش سؤال عـن مـين هـنا ؟
 نـشيل الغبار و نرفع الستار و نشكي همنا ...
 مـين يمسح الدموع ...بـعد ما انـفضت الجموع 
 و بـقينا ثـوار كُلنا .
 مـين راح هـناك ...ومـين يـقعد هـنا ؟

الأربعاء، 27 يوليو، 2011

رمضان كريم

بسم الله الرحمن الرحيم .
السلام عليكم ورحمه الله و بركاته .
كل عام و انتم بخير ...الكلام عن شهر رمضان لم و لن ينتهي . و للحديث مذاق عن شهر الصيام ، و تكون له نكهه خاصه حين يكون حديث ذكريات ... و تشتد نكهته جمالا حين تكون الذكريات أيام الطفوله ...في حياه جدي و جدك ...او نينه او تيته .

تبدأ تباشير شهر رمضان بالظهور مع هلال شهر رجب ...بعض الجدات تصوم من أول رجب حتي نهايه رمضان .
وفيه تـبدأ أيضا الاستعدادات لرمضان ...أولها شـراء( الجـدي ) أو ( الخروف ) أو تستعد الجده بتظغيط البط او الأوز الذي سيتم الأفطار به في رمضان . و عاده ما تقول الجده : يا بناااات زغطوا بحات رمضان ( و البحات جمع بحه ...و البحه هي البطه ) او تقول : طيرات رمضان ...و طيرات تقصد طيور .
وكذلك ننتظر 27 رجب ( الموسم ) كل بيت يبدأ يستعد للموسم في 27 رجب ...بيعملوا ايه في الموسم ؟...كل واحده في بيتها تبدأ تجهز عشا لبنتها المتزوجه بره العيله ...طبعا هي بتبعت لجوز بنتها و بتتلكك ببنتها ...ويقولون نجهز واجب البنت .وواجب البنت في رجب واجب مقدس لا يمكن التقصير فيه او المساس به .
كل هذا في داخل البيت ... و تنتقل العدوي للشارع ...يقص الاولاد والبنات الورق علي شكل فوانيس و يعلقونها علي الابواب و مداخل الحواري . حايه الورق دي زمااااان أما الآن فأنتم أدري بما يحدث . والمناضر تبدأ تفتح ابوابها ...و تجهز المقعد و المنقد ( المنقد إناء من الفخار يوقدون به النار ) طبعا الكلام دا من عشراااات السنين كان رمضان يجي في عز زمهرير الشتاء . و في رمضان لا بد من السهره ...ولا بد من المنقد ...نشتري شجره سنط كبيره و نقطعها لتكون وقود التدفأه في السهره ...و مع خشب السنط حطب القطن ...و قوالح الدره الشامي .
وأول ما يهل شعبان ...يكون لليله النصف مذاق و طعم خاص . فبعض او كل اخوانا الدراويش لهم طقوس خاصه في ليله النص . ولازم الشيخ /محمد الثاني ...مُقرئ السهره هو الذي يصلي بنا صلاه المغرب . جاء من اول النهار ليؤكد التعاقد علي سهره رمضان للمره الثانيه ...فقد جاء في اول رجـب ليُعلن حضوره لصلاه المغرب بالجماعه في نصف شعبان . و بعـد الصلاه تبدأ تـلاوه سـوره ( يس ) بصوت عالي و الجميع يقرأ ...
مع ذكريات رمضان و الحديث عنه ...
سيكون لنا لقاء آخر و لقاء و لقاء والي اللقاء حتي نلتقي .

السبت، 21 مايو، 2011

كيف نختار رئيس الجمهوريه .




قام فضيلة الأستاذ الدكتور راغب السرجاني المشرف العام على موقع قصة الإسلام بإلقاء محاضرة في ساقية الصاوي يوم الأربعاء 11/5/2011م؛ بعنوان (كيف نختار رئيس الجمهورية؟). وقد وضع فضيلته عدة معايير لاختيار الرئيس، منها أن يكون غير راغب في الرئاسة؛ لأن الإمام مسلم روى في صحيحه عن أبي موسى قال: دخلت على النبي أنا ورجلان من بني عمِّي، فقال أحد الرَّجلين: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَمِّرْنَا عَلَى بَعْضِ مَا وَلاَّكَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ. وَقَالَ الآخَرُ مِثْلَ ذَلِكَ. فَقَالَ: "إِنَّا وَاللَّهِ لاَ نُوَلِّي عَلَى هَذَا الْعَمَلِ أَحَدًا سَأَلَهُ، وَلاَ أَحَدًا حَرَصَ عَلَيْهِ"[1].
ومنها أيضًا: أن يكون برنامجه متصفًا بصفات البرنامج الناجح؛ فيكون برنامجًا شاملاً لكل نواحي الحياة الدينية والسياسية والاقتصادية والتعليمية والثقافية والصحية وغيرها، كما يجب أن يكون البرنامج واقعيًّا لا يضع طموحات خيالية ليجذب الناخبين بينما هو غير قادر على تحقيقها وفقًا للمعطيات. وإضافةً لذلك يجب أن يكون البرنامج قائمًا على أسس علمية في المستهدف تحقيقه، ويكون القائم على وضعه متخصصين.
أما ثالث الصفات المطلوب توافرها في المرشح، فقال الدكتور راغب السرجاني: علينا أن ننظر إلى تاريخ الشخصية المرشحة، وهل يتوافق تاريخها مع البرنامج الذي يقدمه أم أنه يقدم لنا مجرَّد كلام يوافق أفكارنا بينما أفكاره هو مخالفة تمامًا.
وقد ضرب فضيلته مثالاً لذلك بما إذا كان المرشح جزءًا من النظام السابق، ثم يخاطبنا في برنامجه بأنه سوف ينشر الحرية والديمقراطية ويحارب الفساد؛ فمثل هذا لا نقبل منه ولا ننتخبه؛ لأن تاريخه مع الفساد والظلم يناقضان ما يدعيه من أنه سيقيم دولة "العدالة والطهارة والشفافية".
وأوضح فضيلته أن علينا أن ننسى فكرة الرئيس الملهم، الذي يُؤخذ رأيه في كل أمر في كل مجال ككل الحكام العرب الذين يروِّج لهم إعلامهم أنهم عباقرة في كل المجالات؛ فهذا كذب وتضليل.. ولكن علينا أن نعرف أن الرئيس الطبيعي ليس متخصِّصًا في كل الأمور، وإنما له رؤية جيدة وواضحة للنقطة التي يقف فيها الوطن الآن، وللوضع الذي يُريد أن ينقلنا إليه.
وأشار فضيلته إلى أن الرئيس القادم ينبغي أن تكون له "كاريزما"؛ ليكون مؤثرًا وقادرًا على جمع الجماهير وإقناعهم، حتى لا تشعر الجماهير بالانقطاع عنه، أو أنه غير قادر على قيادة سفينة الوطن.
والشرط الخامس الذي حدده الدكتور راغب السرجاني للرئيس القادم: أن يملك آليات إدارة جيدة يستطيع بها السيطرة على أجهزة الدولة وتسيير أعمالها بسهولة بما يحقق مصلحة المواطنين، ويستطيع بها استثمار كل موارد الدولة وتوظيفها في صالح المواطن، كما يستطيع بتلك الآليات أن يحل المشكلات المزمنة التي تواجه الوطن كمشكلات النوبة وتعمير سيناء ومعاملة أهلها، ومشكلة سوء التوزيع الجغرافي للسكان، ومشكلة فساد المحليات، ومشكلة مياه نهر النيل مع دول الحوض، كما يستطيع بهذه الآلية أن يتفادى المشكلات قبل وقوعها.
وسادسًا: أشار الدكتور راغب السرجاني إلى أن الرئيس القادم يجب أن يكون محبًّا للشورى، وقابلاً للأخذ برأي الأغلبية والنزول عن رأيه، وأوضح أنه يعلم أن بعض المرشحين لا يتصفون بهذه الصفة، وتغلب عليهم الفردية في اتخاذ القرار.
وسابعًا: يجب أن يكون رحيمًا بالشعب وأوجاعه وآلامه، ولا يقسو عليه لا بالضرائب ولا غيرها، ومتواضعًا يرى نفسه واحدًا منه ولا يتكبر عليه.
وثامنًا: يرى الدكتور راغب وجوب أن يكون الرئيس نزيهًا غير ملوَّث بالفساد من العصر السابق، وإلاَّ فإنه لا يصلح؛ فمن تورط في الفساد سواء حوكِم قضائيًّا أم لم يحاكم حتى الآن، ينبغي أن يبتعد عن هذا السباق للرئاسة؛ فنحن نريد أن ندخل عصر الطهارة والشفافية.
وتاسعًا: يجب أن يكون الرئيس شجاعًا وجريئًا في الحق لا يخشى القوى الخارجية ولا الفاسدين داخليًّا؛ فيقف في المشكلات الجسام بقوة كمشكلة الفتنة الطائفية، ويقيم الحق فيها دون مجاملات أو تحمل للضغوط، وكذلك يقف أمام أعداء الخارج وضغوطهم فلا يرضخ لإسرائيل أو الولايات المتحدة في مطالبها على حساب كرامة ومصالح الشعب.
وعاشرًا: يرى الدكتور راغب السرجاني أن يكون الرئيس "ذكرًا مسلمًا".
وبعد انتهاء كلمة فضيلة الدكتور راغب السرجاني بدأت فقرة الأسئلة من الجمهور، وكانت فقرة طويلة مثيرة؛ حيث توجه الكثيرون بأسئلتهم للدكتور راغب، الذي أجاب عن معظمها تفصيلاً؛ فعن سؤال حول كيف نفاضل بين شخصين لديهما نفس الصفات المطلوبة؟
أجاب فضيلته بأن السياسة هي فنُّ الممكن؛ لذا إذا وجدت أحدهما احتمالاته أقل في الفوز لأسباب أخرى كعدم شعبيته أو لعدم معرفة الناس به أصلاً؛ فعليَّ أن أعطي صوتي لمن احتمالات فوزه أكبر.
وحول سؤال آخر يرى صاحبه أن قرارات المجلس العسكري ضعيفة، وتوحي بأنهم لن يتركوا الحكم. أجاب الدكتور بأن موقف الجيش صعب؛ لذا علينا أن نحدد ما كان يجب على الجيش في كل موقف، ونُقَيِّم ما فعله فيه، وأنا أرى عمومًا أن قرارات المجلس ناجحة جدًّا؛ فهم متورِّطون في إدارة دولة بكل إضراباتها واضطراباتها، وهو مطالب بأخذ القرار رغم أن كل عمله سابقًا متعلق بالجبهة والقوات المسلحة، والخطوات التي فعلها الجيش في الفترة الماضية نجدها كانت شبه مستحلية، سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي؛ فهناك محاكمات لكبار رموز النظام، وهناك فتح لمعبر رفح، وزيارات لدول حوض النيل كانت منقطعة تمامًا فترة النظام السابق، بل كانت العلاقات عدائية. وقال فضيلته: أنا شخصيًّا لا أتوقع أنَّ لدى الجيش رغبة في الاستمرار، ولكن كثرة المشكلات ربما تغري الجيش بالاستمرار؛ لذا علينا أن نوقف نزيف الأزمات.
وردًّا على سؤال يقول: إذا ترشَّح د. محمد سليم العوّا ود. عبد المنعم أبو الفتوح؛ فأيهما ترشِّح؟
أجاب الدكتور بأنه سيرشح مَنْ يتوقَّع أنه سيفوز؛ وذلك عند إغلاق باب الترشح وفقًا للمؤشرات واستطلاعات الرأي، ولكنني أوجِّه نداءً حارًّا إلى الإسلاميين على اختلاف أطيافهم أن يتفقوا على مرشح واحد؛ حتى لا تتفتت الأصوات ويذهب المنصب للعلمانيين.
وتوجهت إحدى الحاضرات بسؤال هل الذي يصلح للرئاسة حاليًا رئيس مدني أم رئيس عسكري؟
فأجاب الدكتور راغب بأنه طبعًا يجب أن يكون مدنيًّا؛ فالرجل العسكري له مكانه ومهمته، أما شئون الحكم فلا يصلح فيها العسكري الذي عاش حياته في ظل سياسة تنفيذ الأوامر دون تفكير، وإنما يصلح للحكم رجل مدني له قدرة على إدارة الدولة والتواصل مع العالم الخارجي، وله استعداد للشورى والحرية. وقد يكون هناك استثناءات فيكون هناك رجل عسكري محبٌّ للشورى، وله من المرونة والقدرة على إدارة الدولة، ولكننا لا نستطيع في هذا الظرف العصيب الذي تمر به البلاد أن نخاطر.
وحول سؤال عن: هل اشتراط الإسلام في المرشح يُلغي المواطنة؟
أجاب الدكتور بأن المواطنة محفوظة، وجميع حقوق غير المسلمين مضمونة، ولكن المنطق السائد في العالم كله أن الأقليات الدينية لا تحكم على الأغلبية؛ فالمسلمون في فرنسا حوالي 10% من السكان، فهل يمكنهم أن يحكموا الغالبية الكاثوليكية؟! بل حتى المسيحي الأرثوذكسي المصري لو حصل على الجنسية الفرنسية فلن يستطيع حكم فرنسا ولا إنجلترا وأمريكا؛ لأن دساتير تلك البلاد المكتوبة والشفهية تمنع تولي الرئاسة لأحد من خارج كنيستهم، فضلاً عن خارج دينهم؛ فكيف يُطلَب من 95% من المصريين وهم المسلمون أن يقبلوا بأن يحكمهم فرد من 5% من المسيحيين؟! الحقيقة هذه قضية غير مطروحة أصلاً، والمقصود بإثارتها صرف النظر عن القضايا الحقيقية.
وحول سؤال عن موقف الدكتور راغب السرجاني من ولاية المرأة للرئاسة، أجاب الدكتور بأن الرسول قال: "لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمُ امْرَأَةً"[2]. والحديث عام، ومن يدعي تخصيصه بتلك الحالة عليه أن يأتي بالدليل، بل وفوق ذلك فهناك رواية للحديث تدل على فهم الصحابة له بعمومه؛ فعَنْ أَبِي بَكْرَةَ قَالَ: لَقَدْ نَفَعَنِي اللَّهُ بِكَلِمَةٍ سَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ أَيَّامَ الجمل بَعْدَ مَا كِدْتُ أَنْ أَلْحَقَ بِأَصْحَابِ الْجَمَلِ فَأُقَاتِلَ مَعَهُمْ، قَالَ: لَمَّا بَلَغَ رَسُولَ اللَّهِ أَنَّ أَهْلَ فَارِسَ قَدْ مَلَّكُوا عَلَيْهِمْ بِنْتَ كِسْرَى، قَالَ: "لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمْ امْرَأَةً"[3].
فإذا كان الحديث يُطبَّق على السيدة عائشة وهي من أفضل نساء العالمين؛ فكيف بمن دونها؟!
وقال الدكتور راغب السرجاني أيضًا: إن العلماء جميعًا اتفقوا على ولاية الرجل على زوجته في البيت، ولم يختلفوا، وحتى غير المسلمين هذا هو السائد عندهم؛ فإذا سمحنا للمرأة بالرئاسة فستكون فوق زوجها وفوق كل الرجال، وهذا خلاف المنطق.
وعن سؤال حول متى يتحد الإخوان والسلفيون؛ أجاب فضيلته بأن المشكلات غالبًا ما تكون بين التلاميذ والأتباع، أما على مستوى الشيوخ والقيادات فغالبًا ما يسود الحب. فعلى الجميع أن يعلموا أن الاختلاف الذي بينهم هو اختلاف تنوع وتكامل وليس اختلاف تضاد، ومن ثَمَّ فعلى كل مسلم أن يتغاضى عن نقص إخوانه ويعمل على تكميله؛ لأنهم هم أيضًا يكمِّلون نقصه في المجالات التي لا يجيدها.
وفي ختام المحاضرة وجَّه فضيلة الدكتور راغب السرجاني الشكر للحضور ولإدارة المحاضرة، والتفَّ بعدها العديد من الحضور حوله يناقشونه ويستفسرون منه عن كثير من القضايا، وبعد أداء صلاة العشاء انصرف فضيلة الدكتور راغب والحضور.




الجمعة، 25 فبراير، 2011

السُلطه...و الشُرطه.


في أحـداث الـثوره حـدث ما لا يتخيله عـقل ، وأنهالت علـينا وسـائل الاعـتام الـقديمه بكم لا يُطاق من الاكاذيب و الأفـتراءات و كانها تخاطب مخابيل لا يفهمون . و عادت لتحاول تصحيح مواقـفها فكانت كمن قال عـذراً أقـبح من ذنـب .
حـاولت أن تبرر الخطأ الذي لا يُغتفر لما سمته رجال الشرطه ، والحـقـيقه ان الخطأ لم يقع من رجال الشرطه وإنما كان من رجال السُلطه فهناك فرق كبير بينهما ... وكأنما الأعـتام الـقـديم الذي مازال يمارس هوايته في تضليل متابعيه لا يخجل من نفسه فـراح يمارس دور حمامه السلام بين رجال الشرطه و الشعب . ولم يكلف خاطره بمحاوله المصالحه مع متابعيه ... بالكف عـن الكذب و التضليل .
إذا كان رجال الشرطه يتعاملون مع الناس بطبيعه سلطويه أو بمعني آخر بمنطق العبد والسيد ... وطبعا الشعب هو العبد و هم الأسياد ، فأعـتام أنس الفقي ومن قبل صفوت الشريف تحت رئاسه نظيف يتعامل مع الناس بمنطق ( آسف ) أسكت أنت حمار ما بتفهمش .
القافله تسير...أخطاء حكام تحكموا ودهـماء أدعوا الـزعامه يدفع ثمنها أجيال قـادمه . كما كانت الثوره عـلي الـفـساد فـلتستمر، وأطرد الفساد من داخلي كي أستطيع طرده من الآخرين . و ليس من المعقول أن نُحمل فـرد واحـد أخـطاء نـظام بأكمله . نعم كُلنا شُركاء في تحمل المسئوليه كُل منا حسب مكانه و قدر غلطته ... و لو كانت بالصمت عـندما يقع الخطأ ، فـقد قال الـمثل : السكوت علامه الرضا !!
هـل نعرف الحق ؟ ... إذا كنا نعرفه ... فلما نسكت عـندما يُجار عليه ... يا إلهي ... هـل يقبل احدنا ان يكون شيطانا ... فـكيف يكون أخرص أيضا ؟؟
***

الاثنين، 21 فبراير، 2011

يا الله....حمدا وشكرا.

الحمد لله حمدا كثيرا مباركا فيه ... ميلئ السموات و الارض وما بينهما .
كما ينبغي لجلال وجهه و عظيم سلطانه .
مبروك لنا كلنا ... مبروك من غير مبارك .
لقد بعث اولادنا فينا الحياه مره أخري و جرت الدماء الزكيه تكتب تاريخهم من جديد .
كما جرت الدماء في عروقنا بعدما تجمدت و توقفت عند ما توقفت عنده .
وفي هذا الوقت لابد ان نتوقف كي ننطلق . و حذاري من الانطلاق المفلوت . كما احذر من التوقف المشوب بالتكاسل او التخازل.
لا اعرف كيف ابدأ الخطوه القادمه ... ولكني أتذكر كلمات لصديقي العزيز( محمد الجرايحي ) حين قال: نحن لا نملك غير الكلمه نجاهد بها .
نعم و هي أمانه ولكنها ثقيله ... وثقيله جدا ... سأبدا معكم من ميدان الكلمه .
كلمات من رصاص أوجهها أولا علي عدوي الاول ... نفسي ثم نفسي ثم .....نفسي .

الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

هكذا الأيـــام الحلوه !!!!

بسم الله الرحمن الرحيم ...
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ...
ولي الكثير من شهر الصيام كما ولي الأكثر من العمر قبل ذلك .
الكل سيولي و يذهب لنهايته و سبحان الباقي ...
كل عام وحضراتكم بخير وعلي تقوي وايمان ونور .
ايام معدوده ونستقبل العيد الصغير بالفرحه و البسمه و الحمد والشكر لله .
تغيبت كثير عنكم وقل نشاطي في المدونه وذلك لأسباب كثيره أهمها ما صنعه الدهر فينا .
عندي الكثير الذي اريد اطلاعكم عليه ولكن ما العائد لو انتم قراتم مجرد شخابيط فركشاوي
سنلتقي قريبا وفي اسرع و قت ...الي ان نلتقي لكم مني كل الود و التقدير...

الثلاثاء، 20 يوليو، 2010

شخابييييط...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أبتعدت عنكم بجسدي و لكن روحي و قلبي معكم ... أدخل كثيرا الي مواقعكم و لا اجد الدافع للمشاركه . لأنني أشعر بثقل الكلمات علي الصفحه فأفضل الصمت علي الكلام ( ليقل خيرا ...أو ليصمت ) .
لا اكتب شيئا الا بعد معاناه و تجربه و معايشه ... وربما كان ذلك شيئا شصيا ... ولكن واقعنا جميعا و معاناتنا فردا فردا ...هي محصله و مهاناه مصر بأكملها ... ولا يستطيع واحد أن يدعي أنه سعيد ... ولكني بكل فخر و بأعلي صوتي أقولها و دون ان اناقض نفسي في كلماتي .
أنا أسعد انسان علي وجه الكره الأرضيه ... و السبب الحقيقي انك عثرت علي كلماتي و تقرأ فكرتي ... و بالتالي تشاركني السعاده رغم قسوه ومراره الشراب الذي نتناوله ... ولكن ما وراء المذاق المر أحلي مما نتخيل و نتصور .
شاركت منذ بضعه ايام بعض الأصدقاء في موضوعاتهم و كانت مشاركتي بالتهنئه بأقتراب شهر رمضان ... كل عام و حضراتكم بخير و رمضان كريم ... كلكم تعرفون أكثر مني في فضل شهر رمضان و مكانته و كلكم يعمل أحسن مني في رمضان ليتقرب الي الله و يكسب عفوه و رضاه ...و لأنني أحاول كسب رضا و عفو الله ...فأنا أسعد أنسان علي وجه الكره الأرضيه . ربنا يسعدكم و يرضي عنكم جميعاً.

الجمعة، 18 يونيو، 2010

أغـث الملهـوف .

جائه هاتف في ظلمه الليل يا ناديه بلهجه آمره ...أغـث الملهـوف

لملم غطائه حول رأسه متدثراً به أتقاء زمهرير الشتاء متسائلا ...وأين ذلك الملهوف ؟

جائه الصوت واضحا جليا ... أمتطي دابتك و تقودك اليه .

نسي برد الشتاء و ترك دفئ الفراش و هرع إلي مربط فرسه فوجده مسروجا مهييأ للركوب .

أمتطي دابته و سارت به في ظلام الليل لا تهاب شيئ ...و كأنما يسمع همس هامس يلامس مسامعه.

تسمع للصوت و كأن صاحبه أحس به فزاد في خفض صوته ...دقق النظر علي بصيص نجوم السماء .

فرأي من يرفع كفيه متضرعاً بالدعاء ... فسأله ...ما حاجتك ؟

قال دون أن يخفض يديه المرفوعتان الي السماء ...

لي عيال جياع ربما ناموا بلا عشاء و لا املك قوت يومهم .

القي اليه بصره قائلا ...
تقوتوا بها يومكم ...إني اسكن بنهايه هذا الوادي إن احتجت لشيئ فبابي مفتوح .

و يحك اترك باب من أيقظك من نومك و أرسلك في ظلام الليل لأدق باب غيره ...

الجمعة، 11 يونيو، 2010

عـدونا ...أم عـدو سـيدنا ؟

السلام عليكم ورحمه الله و بركاته ...
الرساله السابقه ما هي إلا خاطلره من خواطر الفكر و حيره من محيرات الزمن الذي نعيشه ، بين ما نصبو اليه من حياه كريمه في ملكوت سيد عظيم لا نوفيه حقه .
و متطلبات ورغبات و شهوات و رفقاء سؤ علي الطريق الطويل الي نهايه ذلك الجسر الممتد الي أول الطريق لذلك السيد العظيم الذي يُحسن ضيافتنا في ملكوته الواسع .
في بدايه الأمر لي مطلق الحريه في التفاوض و التفاهم و التصالح مع عدوي ... ولكن مع عدو سيدي ...فلا و الف لا .
وكي لا تكل و تمل معي من اللف و الدوران الذي اعتاد عليه فلاسفه الزمان و حكماء المكان في بيان المطلوب و ابداء المرغوب ؛ كي تصبح لديهم المساحات الواسعه للهروب من المسئوليه أمام الآخرين . هل دوله اسرائيل معاديه لفلسطين ...ام لسوريا أم لمصر أم ...الخ..أم هي دوله معاديه لله .
إذا اتفقنا علي تحديد عداوتها لمن ؟ عرفنا نحن موقفنا منها و بالتالي أصبح لدينا قاعده ننطلق منها في الحوار و النقاش و توحيد الهدف من الحديث ...كي لا نسبح في الفراغ ... و نغوص الي أعماق لا قرار لها .
الكيان الصهيوني كيان معادي لله كيان لا مله له ولا دين و بالتالي لا يحكمه عـقل و لا شريعه له و لا قانون . فكيف يمكن التعامل معه مادام بهذه الصوره البشعه و الغير مقبوله في اي مله حتي لو كانت مله الكفر بالله ...والله الذي لا إله الا هو ...للتعامل مع من يُنكر و جود الله بالكليه لأهون من التعامل مع هذا الكيان الذي لا يقدر الله حق قدره .
نحن لا نكره الأشخاص و لا نحاسبهم علي نواياهم ... نحن نكره أفعالهم و اعمالهم ... و نرد علي ما يصدر منهم من اعمال وافعال و لا نشير لنواياهم القذره التي يخفونها عن العالم بأسره .
خواطر ...سريعه حول الموضوع
* الأخت الفاضله ماجده المعداوي ...أظن و ضح الآن الهدف ...أما بالنسبه للرتبه فهو لا يستحق لواء بل يستحق أكبر من ذلك بكثير و أعتقد رتبه ( مُشير أول ) قليله عليه .