الأحد، 7 مارس، 2010

مذابح الأرمن وقصة خيانة أوباما لأتاتورك

مذابح الأرمن وقصة خيانة أوباما لأتاتورك

محيط - جهان مصطفى

مصطفى كمال أتاتورك

يبدو أن الصدام العلني وليس التحالف الوثيق أصبح هو سيد الموقف في العلاقات بين تركيا وأمريكا لدرجة دفعت البعض لإطلاق الرصاصة الأخيرة على مشروع مؤسس الدولة العلمانية مصطفى كمال أتاتورك لسلخ تركيا من محيطها الإسلامي والقذف بها في أحضان الغرب .

فتصويت لجنة الشئون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي في 4 مارس / آذار لصالح مشروع قرار يصف مذابح الأرمن بأنها عمليات إبادة جماعية لم يكن أمرا عفويا وإنما كان مخططا له بعناية بالنظر إلى أن الغرب يهدف من إثارة تلك المسألة بين الفينة والأخرى إلى الضغط على الحكومة التركية لتنفيذ أجندته من ناحية وتزوير التاريخ والافتراء على الإسلام من ناحية أخرى.

وكانت لجنة الشئون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي اجتمعت على مدى ثلاثة أيام لمناقشة نص حول مذابح الأرمن بين عامي 1915 و1917 ، واتخذت قرارا في 4 مارس بتأييد 23 صوتاً في مقابل معارضة 22 يصف مذابح الأرمن في عهد العثمانيين بأنها إبادة جماعية .

وعلى الفور ، قامت تركيا باستدعاء سفيرها في واشنطن احتجاجا على تلك الخطوة ، كما حذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان من أن القرار الذي زعم أن الدولة العثمانية ارتكبت أعمالا ترقى إلى مستوى "الإبادة الجماعية" ضد الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى سيلحق ضررا بالغا بالعلاقات بين تركيا والولايات المتحدة ، مؤكدا أن بلاده اتهمت بجريمة لم تقترفها.

وفي السياق ذاته ، أعلن الرئيس التركي عبد الله جول أن تركيا أحد أهم حلفاء الولايات المتحدة في حلف الناتو لن تكون مسئولة عن العواقب السلبية التي سيتمخض عنها القرار.

ويبقى تصريح وزير الخارجية التركي أحمد داود أوجلو هو الأكثر وضوحا في تحميل إدارة أوباما مسئولية ما حدث ، حيث حذر من أن تلك الخطوة تضر بجهود المصالحة التركية مع أرمينيا ، قائلا :" يثبت تبني القرار أن الإدارة الأمريكية لم تتدخل في شكل كاف لمنعه ونحن منزعجون للغاية من التصويت".

ويبدو أن هناك ما يدعم صحة وجهة نظر أوجلو ، فمعروف أن اللجنة ذاتها ناقشت نصا مماثلا قبل عامين لم يتمكن من بلوغ مرحلة التصويت بعد أن ضغطت إدارة الرئيس السابق جورج بوش من أجل وقف التصويت عليه ، ولذا يتساءل كثيرون عن السر في تغير الموقف الأمريكي خاصة وأن الأمور كانت تسير في اتجاه حل تلك القضية نهائيا بعد أن وقعت تركيا وأرمينيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي اتفاقا تاريخيا لتطبيع العلاقات بينهما بعد قرن من العداء.

مؤامرة اللوبي الصهيوني

والإجابة على الأرجح لن تخرج عن الانتقام من أنقرة بسبب مواقفها الشجاعة منذ العدوان الأخير على غزة والتي انتقدت خلالها إسرائيل بشدة ، الأمر الذي دفع اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة للتحرك بسرعة لمعاقبتها.

هذا بالإضافة إلى أن جذور التوتر في علاقات أنقرة وواشنطن تعود إلى 7 سنوات مضت حينما رفضت تركيا فى عام 2003 انتشار نحو 60 ألفاً من الجنود الأمريكيين على أراضيها للمشاركة فى غزو العراق ، مقابل عرض أمريكي بتقديم مساعدات اقتصادية لها تصل لنحو 30 ملياراً من الدولارات .الرفض السابق للإغراءات الأمريكية ما كان ليحدث لولا وجود حكومة ذات جذور إسلامية على رأس السلطة فى تركيا التى طالما عانت لعقود من الفصل التام بين الدين والدولة تنفيذا لمبادىء مؤسس الجمهورية العلمانية كمال أتاتورك ، ولذا سرعان ما اتخذت واشنطن عددا من الخطوات الانتقامية من أبرزها قيام مجلس الشيوخ الأمريكي قبل عامين بإقرار مشروع قرار بشأن تقسيم العراق إلى ثلاثة كيانات شيعية وسنية وكردية ، وهو أمر لايهدد فقط وحدة العراق وإنما استقرار تركيا أيضا التى تتخوف بشدة من قيام دولة كردية في العراق وبالتالى تشجيع النزعات الانفصالية لمواطنيها من الأكراد.

وفي 11 أكتوبر 2007 ، ناقشت لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي مشروع قرار يصف عمليات قتل الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى على يد أتراك الامبراطورية العثمانية بأنها إبادة جماعية ، وفى الشهور الأخيرة ، أثارت حكومة رجب طيب أردوجان استياء واشنطن مجددا عندما أعلنت صراحة رفضها استخدام الأراضى التركية لضرب سوريا أو إيران ، بالإضافة إلى انتقادها اللاذع لإسرائيل والذي ظهر بوضوح في منتدى دافوس عام 2009 .

وأمام ما سبق ، فإن كثيرين يرجحون أن قرار لجنة الشئون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي في 4 مارس حول مذابح الأرمن لن يكون الأخير من نوعه حتى وإن عرقلت إدارة أوباما مؤقتا اقراره في الكونجرس بمجلسيه لحاجتها لمساعدة تركيا في تسهيل الانسحاب من العراق .

قصة مذابح الأرمن

اتفاق تاريخي بين تركيا وأرمينيا

ولعل إلقاء نظرة على قضية مذابح الأرمن وموقف الغرب منها يدعم صحة الفرضية السابقة ، فمعروف أن أرمينيا طالما زعمت أن الجيش العثماني قتل بين عامي 1915 و1917 نحو 5و1 مليون أرميني ودمر مئات القري والبلدات لإجبارهم على الرحيل ، مشيرة إلى أن الناجين من عمليات القتل فروا إلي سوريا ولبنان وفلسطين والأردن وبعضهم سافر إلى مصر .

وفيما سعت أرمينيا إلى أن تقر تركيا بأن مقتل الأرمن كان إبادة جماعية ، إلا أن الحكومات التركية المتتالية رفضت ذلك واعترفت أنقرة فقط بحدوث فظائع لكنها بررتها بكونها وقعت في سياق الحرب ولم تصدر عن نية مبيتة لإبادة المسيحيين الأرمنيين ، مؤكدة أن كثيرا من الأتراك المسلمين لاقوا حتفهم إلى جانب الأرمن المسيحيين إثر اندلاع اقتتال عرقى واسع النطاق أثناء انهيار الإمبراطورية العثمانية.

وفى مواجهة دعوات أرمينيا لاعتراف دولى بأن عمليات القتل التي تعرض لها الأرمن ترقى إلى مستوى الإبادة الجماعية ، فإن أنقرة رفضت بشدة تقديم اعتراف بالمسئولية وحذرت الدول الأخرى من الاعتراف بمزاعم أرمينيا ودعت في الوقت ذاته إلى بحث علمى دقيق ومستقل فى تلك الحوادث.

ورغم أن 20 دولة وصفت الأمر بأنه إبادة جماعية ، إلا أن هناك دراسات بريطانية أشارت إلى أنه عندما دخل الانجليز إلى اسطنبول محتلين في 13 نوفمبر من عام 1919 أثاروا المسألة الأرمينية واعتقلوا عددا من الأتراك الذين مثلوا أمام محكمة عسكرية بريطانية إلا أنها لم تستطع إصدار أي حكم لعدم وجود أى وثيقة تدينهم.

وبالإضافة إلى ماسبق ، فإنه فى عام 1985 ، نشر 69 مؤرخاً أمريكياً من المختصين بالتاريخ العثماني بياناً نفى بشدة مزاعم وقوع أي عملية تطهير عرقي للأرمن من قبل الأتراك العثمانيين.

وما يدحض مزاعم أرمينيا أيضا هو رفضها دعوة تركيا لتشكيل لجنة مؤرخين مشتركة لبحث المسألة وذلك بعد أن قام رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوجان فى 15 مارس 2005 بتشكيل لجنة من المؤرخين لجرد كل الأرشيف العثمانى .

بل وهناك أيضا دراسات تاريخية تؤكد أنه في القرون الوسطي ، ظهرت دولتان أرمينيتان ، واحدة في منطقة القوقاز وهي أرمينيا الحالية وأخري في منطقة كيليكيا الواقعة شمال مدينة حلب علي الحدود بين تركيا وسوريا وقد سقطت هذه الدولة بيد السلاجقة الأتراك بعد احتلالهم لآسيا الصغرى عقب معركة منزيكرت عام 1071 التي انهزم فيها البيزنطيون ومن ثم أصبحت كيليكيا ضمن امبراطورية الأتراك العثمانيين.

وعندما اندلعت الحرب العالمية الأولى عام 1914 ، دخلت تركيا فيها إلي جانب دول الوسط "ألمانيا والنمسا" ضد الحلفاء "فرنسا وبريطانيا وروسيا"، وخلال الحرب دأب الأرمن فى كيليكيا وهم من الأرثوذكس على تزويد روسيا بمعلومات عن الجيوش التركية بعد أن وعدتهم روسيا بمساعدتهم فى بناء دولة مستقلة ولذا قررت الدولة العثمانية ترحليهم خارج أراضيها ولقي الآلاف منهم حينها مصرعهم بسبب الجوع أو المرض .

وأمام ما سبق ، فإن أنقرة لن تقبل بأي حال من الأحوال وصف الأمر بالإبادة الجماعية وما يستتبعه من اعتذار وتعويضات ومحاكمات ، ولعل هذا ما ظهر واضحا عندما أقدمت تركيا بالفعل على وقف تعاونها العسكرى مع فرنسا بعد إجازة البرلمان الفرنسي في 12 أكتوبر 2006 مشروع قانون يعاقب من يتنكر للمجازر ضد الأرمن بالحبس لمدة سنة وبدفع غرامة مالية تصل إلى 000‚45 يورو ، بل ويتوقع البعض أن تلجأ أنقرة للتهديد بمنع الولايات المتحدة من استخدام قاعدة أنجرليك الجوية التركية التى توفر الدعم اللوجيستي للعمليات العسكرية فى العراق وأفغانستان ووقف التدريبات العسكرية المشتركة ، في حال لم تعرقل إدارة أوباما القرار الأخير للجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي .

والخلاصة أن تركيا دفعت ثمنا فادحا للانسلاخ عن محيطها الإسلامى مقابل إرضاء الغرب ، فواشنطن طالما اعتمدت على تركيا كحليف إقليمي رئيسي فى إطار حلف الناتو لتنفيذ مخططاتها فى منطقة الشرق الأوسط ، حيث تمثل قاعدة إنجرليك الجوية وغيرها من خطوط الإمدادات أمورا حيوية للقوات الأمريكية فى العراق وأفغانستان، إلا أنه عندما رفعت تركيا راية العصيان تجاهل الغرب خدمات أتاتورك وجاء الانتقام سريعا حيث وصل الأتراك رسالة مفادها أن التحالف مع الإمبراطور لايعني الحماية من مخالبه.

*** *** ***

فركشاوي ...

هذا ما لخصته قصص المؤامرات المعقوده في الكونجرس الأمريكي...

بتأليب الكنيست اليهودي و كله مثلث رعب و أرهاب موجه لمن يا تري ؟


هناك 28 تعليقًا:

يحي يقول...

شكرا الموضوع مفيد اتمنى ان نزدهر معا
ادا اردت ان نضع اشهارا لكلانا راسلني

يحي يقول...

اتمنى من كل قلبي ان تختفي هده المجازر

كلمات من نور يقول...

هذا ما لخصته قصص المؤامرات المعقوده في الكونجرس الأمريكي... بتأليب الكنيست اليهودي و كله مثلث رعب و أرهاب موجه لمن يا تري ?
**********************
ما يحدث بالأقصى ثالث الحرمين الشريفيين دليل إرهاب وسطوة ..
وبيقولوا عننا إرهابيين ...حسبي الله ونعم الوكيل بس بصراحه نستاهل علشان التهاون في الدين وحقوق الله لابد و أن يقابلنا الله بغضبه وعدم رضاه ...ربي يردنا إلى تعاليم ديننا الحنيف ردا جميلا ويجعلنا ننصره حتى ينصرنا ويثبت اقدامنا .

عطش الصبار يقول...

السلام عليكم
السؤال الارهاب موجه لمين؟
طبعا كلنا عارفين هو موجه لمين
ودا اسلوب بيستخدم للضغط على الشعوب اللى قياداتها بتنفذ الاوامر
لكن دوله زى تركيا انت بنفسك جاوبت لكن ما تنساش برضه مؤامره العسكر فى التوقيت ده على الحكومه التركيه اللى معروف اتجاهها ياترى ده له علاقه بتصويت الكونجرس
الصهاينه صاحيين دايما ماعندهمش مشكله يزوروا التاريخ لادول ممكن يعملواتاريخ جديد
تحياتى 

عطش الصبار يقول...

السلام عليكم
السؤال الارهاب موجه لمين؟
طبعا كلنا عارفين هو موجه لمين
ودا اسلوب بيستخدم للضغط على الشعوب اللى قياداتها بتنفذ الاوامر
لكن دوله زى تركيا انت بنفسك جاوبت لكن ما تنساش برضه مؤامره العسكر فى التوقيت ده على الحكومه التركيه اللى معروف اتجاهها ياترى ده له علاقه بتصويت الكونجرس
الصهاينه صاحيين دايما ماعندهمش مشكله يزوروا التاريخ لادول ممكن يعملواتاريخ جديد
تحياتى 

فشكووول يقول...

السلام عليكم
يا اخى سبحان الله

عدوك يتمنى لك الغلط وحبيبك يمضغ لك الزلط

يعنى هى جات على تركيا لابادتها الارمن ودا كلام مش بالطبط صحيح

امال اسرائيل واللى عملته فى غزه واللى عملته فى الفلسطينيين اشمعنى يعنى
عارف يا فركشاوى فيه تشابه كتير بين اسرائيل وامريكا

الاوربيين اغتصبوا ارض الهنود الحمر وابادوهم وعملوا على جثثهم امريكا واسرائيل اغتصبة ارض الفلسطينين وعملت مكانها اسرائيل .. عشان كدا هما بيحبوا بعض واى حد فى الدنيا وخصوصا المسلمين يعمل حاجه يجرسوه ويعملوا له فضيحه

تحياتى

فشكووول يقول...

ابعت اللينك بتاع الدنيا ريشه وقلم

فركشاوي ..ناوي يقول...

يحي...
اشكرك علي زيارتك ...والحمد لله ربنا حقق أمنيتك والمجازر اختفت من ظمان ...
انا اتمني اراسلك بس ما عرفتش من خلال المدونه ...

فركشاوي ..ناوي يقول...

كلمات من نور :
نسأل الله العفو والعافيه ...
تقديري واحترامي لكم .

فشكووول يقول...

يا عمنا متشكرين قوى .. كتر خيرك .. طب ما تزقش

فركشاوي ..ناوي يقول...

عطش الصبار :
سيدتي ...
بالبلدي الفصيح ...كلنا فاهمين..
بس بنستعبط ...بنستهبل ...نتغابي
بنكبر دماغنا ...
واحنا عارفين اننا زي النعام بندفنها في التراب ...

فشكووول يقول...

يا عم الله يخليك .. المسامح كريم وانا مسامحك

أمل حمدي يقول...

أحببت أن أمر والقي عليك السلام

ولكن ليس لي تعليق

لقد مللت الكلام فيما يخص هؤلاء الارهابيون

تقديري لك يا فركشاوي

م/ الحسيني لزومي يقول...

تغطيه جيده تستحق عليها كا التقدير لاهميه الموضوع وما وراء الموضوع من ابعاد علي الشرق العربي والاسلامي التنبه لها

معتز شاهين - باحث تربوي يقول...

موضوع مفيد جدا ويوضح علامات استفهام كثيرة حول هذا الساحر الجديد ( أوباما ) الذي ظن فيه العرب أنه محرر الاقصى المنتظر

تحياتي ويبقى التواصل

تامر علي يقول...

انت عملت زيي يا عمنا
بتنفخ في القربه اياها :)

أنا خلاص وصلت لقعر حلة الحكمة اللدنية

نام وكل بصل فما حصل قد حصل

________

والله يا عم فركشاوي ما انا عارف اتكلم بجد لكن في بيت شعر معبر عن الوضع الحالي بيقول

ولو كان هماً واحداً لاحتملته
ولكنه هم وثان وثالث


تحياتي :)

ماما أمولة يقول...

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن تكون بكل الخير اللهم أمين

طمنا عليك أخي الفاضل

كلمات من نور يقول...

أسرة منتدى زبد البحر يتمنى منكم التواجد معنا في منتدى عالم المدونيين والمدونات

http://mhg1962.ba7r.org/forum.htm

فشكووول يقول...

انت فين يا فركش

عطش الصبار يقول...

استاذ فركشاوى
انت فين التدوين والمدونين مفتقدينك

ماما أمولة يقول...

أخي فركشاوي

أتمنى أن تكون بخير اللهم أمين

نتمنى عودتك إن شاء الله

دمت بكل الخير

همس الاحباب يقول...

اسف جدا لتعليقى خارج الموضوع
هااااااام وعاجل
http://hams07.blogspot.com/2010/05/blog-post_06.html

زهرة(جنى)الاسلام يقول...

السلام عليكم
ندعوكم لمشاركتنا حملة إصلاح الجيل من أجل التحرير .
(حملتنا حملة أفعال مش بس كلام )

ونرجو منكم وضع لوجو الحملة فى المدونة

والتفاعل مع الحملة

ونفع الله بنا وبكم الأسلام والمسلمين
http://forelaqsa20.blogspot.com/

t3ban يقول...

الي راح راح يا انشراح

عطش الصبار يقول...

السلام عليكم
فرحت جدا لما شفت اسمك واللهى
لكن فى انتظارتدويناتك مفتقدينك ومفتقدين زياراتك
لاتتاخر وفى انتظارك
تحياتى

ماما أمولة يقول...

حمد الله على السلامة

نورت عالم التدوين

في انتظار تدويناتك

دمت بكل الخير يارب

الازهرى يقول...

أروح وأرجع وأسافر وأعود وإنت لسه غايب

وبعدها لك يا زعيم

إحنا كده نزعل

codecx يقول...

مشـكور اخـي الكريم موضوعك رائع بالفعل تستهل احلي تقييم
بالتوفيق دائما

بنت مصر
دردشة بنت مصر
شات بنت مصر
دردشة مصرية
شات مصرى
شات بنات مصر
شات مصر
مصرية
مصرى
مصر
شات
بنات مصر
دردشة
موقع بنت مصر
منتديات بنت مصر
منتدى بنت مصر