الخميس، 3 يونيو، 2010

وللــه ... المثلُ الأعــــلي .

بسم الله الرحمن الرحيم ...سيدي الكريم عالج حيرتي فيما أقول ...
أنا رجل بسيط لا حول لي ولا قوه . بحـثت عن حياه كريمه فـوجـدتها عـند هـذا الـسيد ، الـذي و فـر لي كل ما احتاجه لمقومات الحياه الكريمه . ولكرمه لم يطلب مني شيئ يعود عليه بالنفع ، كل ما يطلبه مني يعود عليّي و علي ابنائي بالخير الوفير .
كلما نغص عيشي منغص شكوت اليه همي ...فيرفعه عني و أبدل حزني فرحا و قوي عزيمتي و نشطني و طهرني من الجبن و علمني الكرم . و لم يجعل دينا عليا إلا و سدده و لم يترك عدوا لي إلا و هدده .
شكوت له ذلك الملازم لي ... و الذي يسعي دائما لمصادقـتي و قد كرهت فكرته و مللت عشرته وذلك رغم تودده و تقربه مني .
أعلنها لي صراحه ... أن ذلك الملازم عـدوه .
عـدوي أنا سهل و أقدر عليه ...أصبر عليه و أعالجه ...
أما عـدو سـيدي فلا طريق لي معه غير أن استجير بسيدي منه .
هل هناك طريق آخر اسلكه مع ذلك العـدو ... هـل يمكن أن اعتبره صديق ؟
؟؟؟؟؟؟؟؟

هناك 26 تعليقًا:

MR.PRESIDENT يقول...

توكل علي الله ..
واطلب عوني
واعلم
انه
سيمدك بقوة
لن يستطيع ان يقف أمامهما اهل الأرض
ولله االمثل الأعلي .

عطش الصبار يقول...

السلام عليكم
حمدالله على السلامه واللهى سعدت برؤيه مدونتك تنير الريدر كم كانت سعادتى لعودتك ومعك حاول تفتكرنى اسلوب راقى فى الكتابه ومواضيع شديده الاهميه
فشكرا لك على عودتك
ملجأ ل البوست رائع فى فكرته
 لا ملجأ لنا الا اليه
لااله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين
هل ما زلنا نسأل هل نعتبره صديق؟

فركشاوي ..ناوي يقول...

سيدتي ...
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اشكركم علي مجاملتكم الرقيقه و مشاركتكم معي في الفكره ...
وبلا مجامله وهذه هي الحقيقه ف ( عطش الصبار ) ممن أنتظر تعليقاتهم و اقرأ لهم لما اشعر به من عمق في الفكر و بعد النظر عن الأهواء في كتاباتهم و نعليقاتهم كما اشعر بالجديه لديكم في وقت الجميع يهرج فيه .
سيدتي سعدت بزيارتكم كما سعدت بمتابعتكم لي ...ادام الله علينا وعليكم نعمه .

فركشاوي ..ناوي يقول...

MR.PRESIDENT
سيدي ...الرئيس .
توكلت علي الله ولا اطلب العون من غيره حتي لو كان الرئيس .

عطش الصبار يقول...

حتى لو كتبنا لشخص واحد جاد يقدر ما تكتب ويحترمه افضل الف مره من ان نستجيب للغير جادين ونترك لهم الساحه
فلا تحرمنا من كتاباتك
هناك الكثير من الجادين الذين نقدرهم
فلا تحرمنا من فكرك المحترم
تحياتى

ماما أمولة يقول...

( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء .... )

سيدنا وحده هو القادر على عدونا وعدوه

فإن كانت نفسنا تأمرنا بالسوء

فسيدنا أيضا هو القادر على ردعها بالرحمة

(وما أبرئ نفسى إن النفس لامارة بالسوء إلا ما رحم ربى إن ربى غفور رحيم)

فركشاوي غبت كثيرا لترجع لنا بفلسفة جديدة عميقة في الحوار

فإن وعيناها فخير
وإن جهلناها فلا تعتب

فشكووول يقول...

وبعدين يا فركشاوى
طب ابن الفرطوسى دا نعمل فيه ايه
احنا برضه ما لناش حل الا اننا نستعين بسيدنا وهو به كفي
قل : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
امسك فى ايدك طوبه واحدفه بيه
لا اله الا الله

أم الخلود يقول...

كلنا ضعفاء وفقراء إلى الله عز وجل

كلمات من نور يقول...

أنا برضه ملاذي ربنا وعارفه إن لو اجتمعت الأمة وصامت وصلت وخضعت له ورفعت أيديها تسأله العون والمدد فهو الحنان المنان لن يرد ايدينا صفرا خائبة ..............خالص تحياتي ...

محمود المصرى يقول...

السلام عليكم ارجوا انك تدعى ربنا لان الدعاء سلاح الموْمن وحاول يكون ليك صوت
ارجوا نكون اْصدقاء وتيجى تزورنى ومتنساش التعليق
اْخوك
محمود المصرى

م/ الحسيني لزومي يقول...

من اعتصم بحبل الله هداه ومن هداه الله لا يضله احد.
اللهم نسألك الهدايه

تامر علي يقول...

لو اعتبرته صديق ففي ذلك الهلاك يا عمي :)

مصيبة كبيرة أن لاتعرف عدوك من صديقك من سيدك ممن انت سيده

هكذا خلط علينا عدونا الأمور ... فغضب علينا سيدنا

سلام والسلام:)

فركشاوي ..ناوي يقول...

( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء .... )
سيدتي الفاضله...ماما اموله ...
نريد ان نعرف من هو عدو الله و بالتالي قد عرفنا عدونا ...

فركشاوي ..ناوي يقول...

عم فشكول ..
ارجوك خليك معانا شويه نشوف ابن الفرطوس دا ماله .

فركشاوي ..ناوي يقول...

أم الخلود...
هو كذلك نحن اقوياء بحاجتنا اليه ...
اغنياء بسؤالنا اياه ...
التعليقات معطله في مدونتكم ...ولم استطع النعليق علي موضوعكم في التوسل
ربنا يصلح الحال.

فركشاوي ..ناوي يقول...

كلمات من نور...
ماما نور لنعمل بما نعلم ...

فركشاوي ..ناوي يقول...

محمود المصرى ...
لن نكف عن الدعاء ...كما اننا لا بد ان نجهز السلاح ...تسعدني صداقتك .

فركشاوي ..ناوي يقول...

م/ الحسيني لزومي ...
آآآآآآآميييييين

فركشاوي ..ناوي يقول...

تامر علي ...
نريد ان نعرف من هم اعداء سيدنا ؟

أبو كريم يقول...

فركشاوى ناوى

بجد حلو السرد ولله المثل الأعلى طبعا فكرنى بحاجه قريتها زمان لإرنست همنجواى عن بحار اسمه اهاب كان بيحاول يصطاد حوت كبير ورغم ان الحوت ده أكل رجله وكان هيموته فضل برده يطارده..... همنجواى كان عاوز يقول ان الشيطان مش هتقدر عليه كبشر .. ولو دخلت معاه فى صدام هتبقى انته الخاسر فأسلم الطرق انك ما تواجهوش وخلى الى يقدر عليه وعلى كل من فالارض هو الى يتحداه
..

تحياتى ليك واعذرنى على عدم متابعتك

سلام يا صديقى

فركشاوي ..ناوي يقول...

ابو كريم ...
بجد حلوه طلتك و مشاركتك ..
أخبار كريم ايه؟

دودي فلسطين يقول...

قصه حلوه
ولها قيمتها الانسان ضعيف امام الله
لهذا نلجا اليه في الصراء والضراء

وتحياتي لك فركوش
وانت غبت كتير بس منور

mostafa rayan يقول...

لا اظن اننا يمكن ان نعتبر العدو صديقا
تحياتى لك

غير معرف يقول...

ايميل يجعلك من اصحاب الملايين

بقلم الدكتور محسن الصفار

جلس سعيد أمام جهاز الكمبيوتر اللذي اشتراه حديثا وتعرف للتو على عالم الانترنت الواسع , اخذ يقرا بريده الالكتروني وأخذ يتفحص الرسائل الواحدة تلو الأخرى حتى وصل إلى رسالة باللغة الانجليزية عنوانها (شخصي وسري للغاية) فتح سعيد الرسالة وقرأ نصها فكان مضمونه أن المرسل هو ابن لرئيس أفريقي سابق خلع من السلطة وأن والده أودع مبلغاً وقدره 100 مليون دولار في أحد البنوك وأن الأسرة لا تستطيع استخراج المبلغ إلا عن طريق حساب مصرفي لشخص ثالث ويعرض مرسل الرسالة على سعيد أن يعطيه 40% من المبلغ أي 40 مليون دولار فقط إن كان هو مستعداً لتقبل هذا المبلغ على حسابه الشخصي. لم يعر سعيد أهمية كبيرة للرسالة في باديء الأمر ولكن الفكرة في امتلاك 40 مليون دولار دون أي جهد بدأت تحلو له شيئاً فشيئاً واخذ الطمع يتغلغل في نفسه , أرسل سعيد رسالة رد إلى المرسل وسأله: - هل هنك من مخاطر في هذه العملية؟ جاء الرد بسرعة: - لا لا أبداً ليس هناك من مخاطر أبداً أبداً ولكنك يجب ان تحافظ على السرية الكاملة ضمانا لنجاح العملية . ردّ سعيد على الرسالة: - هل من مصاريف يجب أن أدفعها؟ جاءه الرد: - لا لا أبداً فنحن نتكفل بكل شيء أرجوك يا سيدي ساعدنا وستصبح أنت أيضاً من أصحاب الملايين. من أصحاب الملايين!! كم هي جميلة هذه الكلمة وأخذ سعيد يحلم بأنه يسكن قصراً ويركب أفخم السيارات ويمتلك طائرة خاصة وو...... وفجأة وجد سعيد نفسه وقد أرسل رسالة فيها رقم حسابه المصرفي واسم البنك، وبعد يومين جاءه بريد الكتروني مرفقة به رسالة عليها أختام حكومية تفيد بأن وزارة المالية في ذلك البلد الأفريقي لا تمانع من تحويل المبلغ إلى حساب سعيد.... باقى القصة و المزيد من مقالات الدكتور محسن الصفار الهادفة الخفيفة الظل موجودة بهذا الموقع
www.ouregypt.us

مجداوية يقول...

السلام عليكم
أستاذنا الكريم
بتقربها ولا بتصعبها ؟

القرآن واضح لمن له قلب سليم
أقصد هل تقرب المعنى بقصة لتسهلها ؟
هي سهلة أصلاً
لماذا ضربت هذا المثال ولمن ؟ , فضول فقط

مجداوية يقول...

نسيت أسأل

هو بعد العمر ده كله ولسه ملازم ؟, صحيح هو ملازم فعلا ومرابط ومتبت لكن الناس مقامات برضه خليه لواء
:)